Categories
اليوم السابع مصر

دعوات لإقالة رئيس اتحاد الكرة الألمانى بعد اتهام زميله بالنازية

دعا رؤساء هيئات كرة القدم الإقليمية الألمانية إلى استقالة رئيس الاتحاد الألمانى فريتز كيلر، بعد انتقادات لمقارنته زميله بقاض نازي.

 

 وبعد اجتماع غير عادى لمدة يومين، الاتحادات الإقليمية والولائية فى الاتحاد الألمانى لكرة القدم حثت رئيس الاتحاد فريتز كيلر، على التنحى بعد أن قارن راينر كوخ، نائب رئيس الاتحاد الألمانى، بالقاضى النازى الشهير رولان فريزلر.

 

كما دعت الجمعيات إلى استقالة أمينها العام فريدريش كورتيوس، ووصف اجتماع يوم الأحد مقارنة كيلر بالنازية بأنها "غير مقبولة على الإطلاق".

 

وكانت قيادة كيلر موضع نزاع داخلى فى الآونة الأخيرة، وكان الرجل البالغ من العمر 64 عامًا متورطًا فى صراع على السلطة مع كورتيوس.

 

وانتهى التصويت بحجب الثقة فى كيلر من زعماء كرة القدم الإقليميين 26-9، مع امتناع عضوين عن التصويت، وخسر كورتيوس تصويتًا مماثلًا، وفقًا لبيان الاتحاد الألمانى لكرة القدم.

 

وقال بيان الاتحاد الألمانى لكرة القدم: سحب رؤساء الاتحادات الحكومية والإقليمية فى الاتحاد الألمانى لكرة القدم ثقتهم فى الرئيس فريتز كيلر فى المؤتمر الاستثنائى نهاية الأسبوع فى بوتسدام وطلبوا منه التنحى عن منصبه.

 

وأضاف الاتحاد الألمانى أن المؤتمر حصل أيضًا على تصويت بحجب الثقة عن السكرتير العام الدكتور فريدريك كورتيوس، وفاز كل من كوخ وأمين الصندوق ستيفان أوسنابروج بأصوات الثقة.

 

فى وقت سابق من هذا الأسبوع، اعترف كيلر بارتكاب "خطأ فادح" لكنه قال إنه لن يترك منصبه بعد مقارنة نائب رئيس الاتحاد الألمانى كوتش بالقاضى النازى فريزلر فى اجتماع الاتحاد يوم 23 أبريل.

 

تم تعيين كيلر رئيسًا لاتحاد كرة القدم الألمانى فى سبتمبر 2019، وكان يُنظر إلى رئيس فرايبورج السابق على أنه أفضل مرشح للمساعدة على الخروج من سنوات من الفضيحة.

 

وقال كيلر فى ذلك الوقت: الطريقة الوحيدة لتطوير كرة القدم الألمانية من الأسفل إلى الأعلى هى العمل كفريق واحد.

 

وقدم سلف كيلر، راينهارد جريندل، استقالته بعد قبوله ساعة فاخرة وسط مزاعم بأرباح غير معلنة واستياء عام من قيادته.

 

كما طُرد رئيسا الاتحاد السابق وولفجانج نيرسباخ وتيو زفانتسيجر من منصبه وسط مزاعم بالفساد تتعلق باستضافة ألمانيا لكأس العالم 2006.